البريد الإلكتروني:

أقل من ثلاثين ثانية ؟

أعلنت إنتل مؤخراً عن توصلها إلى تقنية نقل معلومات جديدة أسمتها Light Peak  , التقنية تعتمد على إنشاء كوابل مصنعة من الألياف البصرية Optical  تسمح بناقلية عالية تبدأ من 10  غيغا بيت في الثانية وتصل إلى 100  غيغا بيت في الثانية كما تسمح التقنية بنقل أكثر من إشارة على الكيبل الواحد كأن يكون الكيبل يحوي إشارة شبكة وَ HDMI  وَ USB  ... الموعد المفترض والمعلن عنه للبدء بالاستخدام الواسع لهذه التقنية هو في النصف الثاني من العام 2010.

30second


لماذا هذه التقنية

حسب إنتل فإن النواقل الالكترونية الموجودة حالياً تعاني من عدة مشاكل أولها وأهمها هي الناقلية البطيئة ... كما توجد مشكلة المسافات فكلما طالت المسافة الكيبل كلما نقصت السرعة و بالتالي سيكون هذا الأمر عائقاً أمام تطور العديد من النشاطات أيضاً مشكلة تعدد النواقل فهناك بروتوكول خاص لـ USB  وبروتوكول خاص لـ HDMI  وبروتوكول خاص للشبكة مما يجعل مسألة جمعها جميعاً في كيبل واحد أمر صعب التحقيق على المدى المنظور أيضاً مشكلة أن الكوابل يجب إبقاء مسافة بعد معينة بينها وذلك منعاً لحدوث الضجيج الكهرطيسي .
لأجل هذا قررت إنتل إنشاء هذه التقنية الجديدة ... التقنية كما قلنا تعتمد على الألياف البصرية والحقيقة أن الألياف البصرية كان ومازال لها استخدامها في عالم الحواسب حيث يتم استخدامها إلى الآن في السيرفرات التي تحتاج إلى ناقلة عالية إلا أنها غالية الثمن ودقيقة الاستعمال حيث يجب عدم حدوث أي قطع أو انحشار لهذا الكبلات ... مع هذه التقنية إنتل تقول أنها ستعمل على انتشار هذه الكبلات بسع

ر معقول يناسب المستخدمين .

التقنية من الداخل

30 second


مكونات التقنية
1-متحكم التقنية – رقاقة مركبة على اللوحة الأم –
2-وحدة التركيب – مهمتها استقبال وبث الأشعة تحت الحمراء من وإلى الألياف البصرية –
3-الألياف البصرية – زوج من الألياف البصرية لكل منفذ  مكسوة بطبقة عازلة من البلاستيك –
 
وحدة التركيب ومركب عليها أربع ألياف بصرية
Light Peak  تقنية تعتمد على أن تكون اللوحة الأم في الحاسب تحوي متحكم لهذه التقنية أي رقاقة خاصة بهذه التقنية كما يجب أن تحوي اللوحة وحدة تركيب خاصة بها Module  هذه الوحدة مهمتها استقبال الأشعة تحت الحمراء التي تنقلها الألياف والتي هي غير مرئية للعين المجردة ... كل وحدة يمكنها التخاطب مع منفذين في الوقت الواحد  ... وحدة التركيب تبدو عبارة عن قطعة معدنية مركبة على اللوحة الأم توصل الألياف البصرية إليها وتثبت بشكل محكم والألياف تتصل بالمنفذ المركب على اللوحة كما في الصورة
 30 second

في الصورة نجد أن كيبل الـ USB  يشبه الكيبل العادي متصل بالمنفذ ... ال

منفذ متصل بالجهة الأخرى مع اللوحة عن طريق الألياف البصرية والتي تتصل بدورها بوحدة التركيب
أما الكوابل الخارجية التي ستنقل كم المعلومات والتي سيكون منها كوابل

USB  و كوابل HDMI  وشبكة وغيرها من المنافذ والنواقل الأخرى ... هذه الكوابل ستكون مصنعة أيضاً من الألياف البص

رية كل كيبل يحوي زوج من الألياف محاطين بطبقة عازلة من البلاستيك أحدهما يعمل Upstream  و الآخر DownStream.

ماذا سنستفيد من التقنية
1-السماح بناقلية عالية لمختلف النواقل المستخدمة حالياً

2-الكيبل الواحد من هذه التقنية يمكنه نقل أكثر من إشارة وبالتالي توفير في الكبلات
3-الكيبل الواحد يمكنه الامتداد حتى 100  متر دون أن تتأثر الناقلية
4-الكيبل الواحد سيكون أقل سماكة وحجماً من الكوابل المستخدمة حالياً وبالتالي سيتوفر كبلات بأحجام أقل ومنافذ جديدة ربما بأحجام أصغر قد تكون مفيدة للأجهزة الالكترونية المتنقلة على اختلافها

العقبات
1-كوابل الألياف البصرية إلى الآن غالية الثمن مع أن إنتل تعمل على إنتاج كوابل تكون مقبولة لدى المستخدمين
2-ربما قد نعاني من مشاكل قطع أو مشاكل انحشار الكبلات
 
مهند السيد – الشركة الهندسية للحواسب – إدارة التدريب و التطوير

تاريخ الإنشاء : 11/15/2009  |   آخر تعديل : 2009-12-22 17:54:10

طباعة إرسال إلى صديق أدخل تعليقك